سام تطالب بالتحقيق في تعذيب مواطن يمني في سجون الحوثي حد دفعه للانتحار ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
سام تطالب بالتحقيق في تعذيب مواطن يمني في سجون الحوثي حد دفعه للانتحار

  
  
  
    
03/05/2020

طالبت منظمة سام للحقوق والحريات اليوم الاحد ٣ مايو ، بفتح تحقيق مستقل ومحايد في تعذيب مواطن يمني على يد مليشيات جماعة الحوثي ما أدى إلى تدهور شديد في حالته النفسية دفعه إلى الانتحار.

وقالت منظمة سام في بيان إن المواطن "منصور على يحي القهالي" (32 عاما) وهو أب لطفلين من سكان محافظة عمران، توفي فجر الأحد بعد أن أقدم على شنق نفسه.

وأكدت أن "القهالي" أقدم على فعلته متأثراً بتعرضه للتعذيب الشديد في سجون مليشيات الحوثي طوال ستة أشهر "في انتهاك صارخ لقوانين الحرب ما يستوجب المسألة في ضوء تكرار توثيق شكاوى التعذيب ضد المعتقلين تعسفاً والمخفيين قسرا.

وأفادت عائلة "القهالي" أنه اعتقل من قبل مليشيات الحوثي لأكثر من ٣ أشهر بسجن في ذمار ثم نقل إلى سجن الأمن السياسي في عمران حيث تعرض لتعذيب شديد شمل الضرب بالعصي وأعقاب البنادق ثم احتجازه في زنزانة فيها معتقلين مختلين عقليا كانوا يضربوه ويؤذوه طيلة الوقت.

وأضافت العائلة أن "القهالي" تعرض كذلك للتعذيب بالصعق بالكهرباء فضلا عن حرمانه من الطعام والشراب، حتى أفرج عنه قبل حلول شهر رمضان بأربعة أيام في حالة صحية متردية للغاية بحيث انخفض وزنه إلى النصف وأصبح مصاب بهوس الخوف من كل شيء حوله، فضلا عن معاناته من فقدان الذاكرة.

وأكدت منظمة سام أن حادثة القهالي يجب أن لا تمر دون عقاب حيث ان الشهادات الموثقة عن حالات التعذيب والموت تحت التعذيب تكشف حدة الأساليب القاسية والموحشة في التعذيب التي تمارسها مليشيات الحوثي.

وذكرت أن وسائل تعذيب تشمل إيهام بالغرق والاعدامات والصعق بالكهرباء وربط الأعضاء التناسلية، والحرمان من الطعام والدواء والاحتجاز مع مختلين في غرف ضيقة أدت جميعها إلى إصابة الكثير من المعتقلين بحالات نفسية سيئة ووفاة عشرات آخرين من المدنيين في سجون المليشيات وتلك التابعة للحكومة اليمنية والتحالف العربي بما ينتهك الاتفاقات الدولية المناهضة للتعذيب والإخفاء القسري.

وشددت منظمة سام على أن القانون اليمني يحظر التعذيب، كما يحمي القانون الدولي لحقوق الإنسان الحقوق الأساسية وبينها الحق في عدم الاحتجاز التعسفي والتعذيب حيث تُعرّف "اتفاقية مناهضة التعذيب" التعذيب بأنه إلحاق الألم أو العذاب الجسدي أو العقلي الشديد المتعمد، من قبل موظف رسمي أو أي شخص آخر يتصرف بصفته الرسمية، لغرض محدد مثل العقاب.

وسبق أن وثقت منظمة سام للحقوق والحريات ومنظمات أخرى على رأسها رابطة امهات المعتقلين وفاة أكثر من 230 معتقلا بسبب التعذيب في سجون الحوثيين والتشكيلات العسكرية والأمنية في عدن وقوات سجون تتبع الحكومة الشرعية، مطالبة المجتمع الدولي التدخل الفوري لوقف التعذيب في السجون اليمنية ومحاسبة المتورطين في هذه الجرائم.

 

منظمة سام للحقوق والحريات ، جنيف

٣ مايو ٢٠٢٠

 

 
غرد معنا